صفحة جديدة 1

السياسية  |  الأنشطة والفعاليات  |  الرياضية  |  صـــور  |  الأسرى  |  الشهداء  |  أخبار مقدسية  | 

الشيخ عدنان يدعو المقاومة لربط التهدئة بحياة المضربين عن الطعام

حركة الجهاد الاسلامي - مدينة غزة - الأحد 7 / 05 / 2017 - 12:34 مساءً تصغير الخط تكبير الخط


http://jgaza.ps/uploads/752017-013418PM-1.jpg


دعا الشيخ خضر عدنان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الأحد، المقاومة الفلسطينية التي تملك القوة وأدواتها لإعلان ربط التهدئة بحياة الأسرى المضربين والمرضى، مطالباً بتشكيل "خلية أزمة وطنية" لمواكبة الساعات الدقيقة من الإضراب.

وأكد الشيخ عدنان في تصريح له في اليوم الواحد وعشرين لإضراب معركة الكرامة في سجون الاحتلال، ضرورة أن تتعامل الخلية والتعامل بنفس وطني لا يُقصي أحد فيها الآخر، بل يعتبر بأن الحمل ثقيل بحاجة للجميع كما الإضراب كان جمعياً.

وشدد الشيخ عدنان، على أن الاشتباك مع الاحتلال الإسرائيلي قرب نقاط التماس كان ولا زال عاملاً فعالاً في إسناد الإضراب في السجون.

كما دعا، السلطة لوقف التنسيق الأمني وهو ذات النداء الذي خرج من السجون وعديد القيادات والفصائل الفلسطينية وأكد عليه سابقا الأخ القائد مروان البرغوثي.

ودعا الشيخ عدنان، منظمة الصليب الأحمر الدولي للوقوف أكثر عند مسؤولياتها، تساءل هل من الممكن أن يتابع طبيب أو اثنين مع مثلهما من التمريض إضراب بهذا الحجم وهذه القسوة، مطالباً بضرورة استجلاب طواقم طبية فوراً ولاسيما وأن "الصليب" هو الجهة المسموح احتلالياً دخولها اليوم للسجون و مشافي الاحتلال.

وطالب الشيخ عدنان، بضرورة عقد لقاء فوري بين رئاسة الصليب والسفراء داخل دولة الكيان المحتل ووضعهم بصورة الإضراب والتهديد بالتغذية القسرية.

وأكد الشيخ عدنان، على ضرورة الضغط على جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والأمم المتحدة و المنظمات و المرجعيات الدولية لتصدير مواقف و بيانات دولية ما شأنه رفع مستوى الإضراب للمستوى الدولي مشكلا بمجموعه عامل ضغط دولي لصالح أسرانا.

وناشد من أجل الضغط في الأراضي المحتلة والأحرار في الشتات على المؤسسات الإعلامية الدولية للقيام بواجبها المهني والإنساني تجاه الأسرى و المضربين، داعياً إلى استنفار السفراء و الدبلوماسيين و القناصل لقضية الأسرى و الإضراب.

كما دعا، رئاسة السلطة و الحكومة و قيادة الأمن الفلسطيني لإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ووقف الاعتقالات السياسية و الملاحقات و الاستدعاءات بحق المناضلين و الأسرى المحررين لأخذ دورهم في نصرة اخوتهم الأسرى في سجون الاحتلال.

وأكد القيادي في الجهاد، على ضرورة الاستفادة من الأعداد الضخمة المنظمة لطلبة الجامعات والمدارس وموظفي الحكومة في النزول للشوارع نصرة المضربين، داعياً لإعادة الدور للمساجد والمشايخ و الوعاظ.

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
26 0
عرض الردود
أضف تعليقك
ملاحظة : لا يتم نشر التعليقات إلا بعد موافقة ادارة الموقع

حركة الجهاد الاسلامي - اقليم غزة © 2012