صفحة جديدة 1

السياسية  |  الأنشطة والفعاليات  |  الرياضية  |  صـــور  |  الأسرى  |  الشهداء  |  أخبار مقدسية  | 

في ذكرى رحيله الــ5 .. رائد أبو فنونة: قائدٌ مازال غرسه يثمر نصراً وعزاً

حركة الجهاد الاسلامي - مدينة غزة - الخميس 28 / 06 / 2012 - 08:36 صباحاً تصغير الخط تكبير الخط


http://jgaza.ps/uploads/2862012-093555AM-1.jpg


تمر علينا اليوم ذكرى استشهاد القائد المجاهد "رائد أمين أبو فنونة" أحد قادة سرايا القدس، ومازال أبطال ومجاهدي الشعب الفلسطيني المرابط يسطرون أروع ملاحم البطولة والعطاء والتضحية في سبيل الله.. تأتي ذكرى العظماء والأمة بأمس الحاجة إلى أمثال هؤلاء الفرسان الذين أذاقوا العدو الويلات الويلات في كل زمان ومكان.

إننا وإذ نتذكر اليوم هذا الرجل الهمام رائد أبو فنونة الذي كرس حياته في سبيل الله، نتذكر أبطاله وتلاميذه وإخوانه في درب الجهاد والمقاومة، "حسام حرب" و"زكريا التتر" و"محمد أبو نعمة" و"وجيه مشتهي" والكثير من الشهداء والأحياء الذين مازالوا على الدرب حافظون للعهد والوصية التي خطت بالدم.

فعندما نتذكر هؤلاء الأبطال، لا يأتي إلى أذهاننا سوى كلمات الدكتور المؤسس " فتحي الشقاقي".. (هذه الأمة على موعد مع الدم)، فلقد تحققت كلماتك "أبا إبراهيم "، فالدم اختلط بالتراب، بتراب بيت المقدس، بتراب القدس، وجنين، والخليل وعكا وبيسان، وغزة، وكل تراب فلسطين، جبل بالدماء الزكية التي رسمت أروع صور الفداء والبطولة والصمود في وجه الغاصبين الصهاينة.

نتذكرك " أبا عماد" اليوم ونحن كلنا إيمان بأن وعد الله حق وان مسيرتك التي عطرتها بدمك الزكي مستمرة ونحو النصر والتمكين إن شاء الله.

"أبو البراء" احد قادة سرايا القدس في لواء غزة ورفيق درب القائد "رائد أبو فنونة" قال في حديث خاص له لموقع " الإعلام الحربي لسرايا القدس" بمناسبة الذكري السنوية الخامسة لاستشهاد القائد رائد أبو فنونه: "أبا عماد" ترك خلفه بصمات واضحة في العمل الجهادي المقاوم وقد خرج جيلاً عقائدياً مجاهداً، مازال على دربه وعلى ذات النهج حتى يأذن الله لنا إما بالنصر أو الشهادة في سبيله".

وأضاف: الشهيد القائد رائد أبو فنونة يعد من أوائل المجاهدين الذين التحقوا بحركة الجهاد وجناحها العسكري، واشرف وشارك في العديد من العمليات والمهمات الجهادية والتي قتل واصيب بها عدداً من الجنود والمغتصبين الصهاينة".
وتابع: تأتي ذكرى رحيل القائد أبو عماد ومازال أبطال سرايا القدس يصولون ويجولون في ميادين الشرف والعزة، ويسطرون صفحات مشرقة في تاريخ الشعب الفلسطيني المجاهد، الذي مازال يدفع أبنائه ضريبةً لهذا المشروع الإسلامي الجهادي في سبيل نيل العزة والكرامة وتحرير الأرض من دنس الصهاينة".

وأكد أبو البراء على أن الشهيد القائد رائد أبو فنونة كان جّل وقته في سبيل الله وفي خدمة المجاهدين والمرابطين، واشرف بنفسه على تطوير المنظومة التقنية للوحدة الصاروخية لسرايا القدس".

وجدد القائد بسرايا القدس عهد الوفاء للشهيد القائد رائد ابو فنونة في ذكرى ارتقائه نحو الجنان، ولكل الشهداء، مؤكداً من جديد تمسك السرايا بنهج الجهاد والمقاومة حتى تحرير الارض المباركة من بحرها الى نهرها.


أبو عماد في سطور

رائد أمين مكين أبو فنونة ولد بتاريخ 9-9 - 1973 م، وأكمل المرحلة الابتدائية في مدرسة الهاشمية الابتدائية للاجئين.

التحق بجامعة الأزهر ودرس في كلية الهندسة الزراعية وفى ظل دراسته اعتقلته أجهزة السلطة على خلفية قيامه بتأسيس الجناح العسكري لحركة الجهاد الذي كان يعرف بـ " قسم " ، فكان يخرج من السجون ليتقدم إلى الامتحان، وقد مارس رائد عمله بعد تخرجه من الجامعة فى وزارة الزراعة.

تسلم العديد من المناصب في حركة الجهاد الإسلامي وذلك لما عرف عنه بشدة مواقفه وصواب رأيه ومارس عمله العسكري منذ صغره وقد اعتقل أكثر من مرة سواء من قبل الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة (الوقائى والمخابرات ) عام 1996 م او من قبل جيش الاحتلال الصهيوني وذلك لضلوعه في نشاطات عسكرية.

تعرض الشهيد "أبو عماد" لأكثر من أربع محاولات اغتيال لكن بفضل الله عز وجل تمكن من النجاة منها . وتزوج "أبو عماد" نجلة الشهيد القائد " محمود الزطمة" وله من الابناء ثلاثة وهم : عماد وآيات ومحمود وسمى عماد تيمنا بعمه الشهيد عماد أمين ابو فنونة وقد سميت آيات تيمناً بالاستشهادية آيات الأخرس وهى قريبة الشهيد رائد من ناحية الجدة أما محمود فسماه تيمنا بجده الشهيد القائد" محمود صقر الزطمة " ابرز قادة سرايا القدس في قطاع غزة ،وبذلك يكون أولاد الشهيد رائد هم أولاد شهيد وعمهم شهيد وجدهم شهيد.
و اشرف القائد" أبو عماد" على تصنيع وتطوير الصواريخ القدسية حيث تشهد عسقلان وسديروت ونيتيفوت لصواريخه المباركة والتي حولت حياة الصهاينة في المغتصبات إلي حجيم وقتلت وأصابت العديد منهم ، وقد اشرف على تخريج العديد من الدورات العسكرية.

في صباح يوم الأربعاء الموافق 27-6-2007 وهو ذاهب إلى عمله وضعت مخابرات العدو بواسطة عملائهما سيارة مفخخة على جانب الطريق التي يرتادها الشهيد رائد أبو فنونة قرب مفترق حي الشجاعية بغزة، وأثناء مروره انفجرت السيارة المفخخة مما أدى إلى ارتقائه شهيداً نحو علياء المجد والخلود، بعد مسيرة جهادية حافلة بالجهاد والعطاء في سبيل الله.

زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
689 0
عرض الردود
أضف تعليقك
ملاحظة : لا يتم نشر التعليقات إلا بعد موافقة ادارة الموقع

حركة الجهاد الاسلامي - اقليم غزة © 2012